مقالة بعنوان أضاءه على الأختبارات الغير تدميريه

مقالة بعنوان أضاءه على الأختبارات الغير تدميريه
اسم المؤلف
م. محمود قاسم ابوحسان
التاريخ
24 أغسطس 2020
المشاهدات
التقييم
Loading...

مقالة بعنوان
أضاءه على الأختبارات الغير تدميريه (ألغير أتلافيه ) Non Destructive Testing (NDT) (الجزء الأول )
من اعداد/ المهندس محمود قاسم ابوحسان / هندسه ميكانيكيه – هندسة الأنتاج الصناعي
تهدف الأختبارات الغير الأتلافيه ألى ما من ضمنه الكشف عن العيوب في المواد ومكونات التجهيزات الصناعيه أومنتجاتها والتي تتطلب شروط ومواصفات تفي بمتطلبات مراقبة الجودة وفقا لمعايير دوليه مثل EN-ISO أو فقا لمعيار جعية المهنديين الأمريكيين ِASM أو وفقا لمعيار الجمعيه الأمريكيه للأختبارات الغير أتلاقيه ASNT أو فقا لمعايير دوليه أخرى .
وبالتالي فأن لها فوائد كثيره في سياق معرفة وتقييم مدى سلامة وموثوقية المنتج كما أن أهميتها عمليا تكمن في أنها تساهم بشكل رئيسي في جدولة هادفه لبرامج معظم أنظمة الصيانه المختلفه مثل أنظمة الصيانة preventive maintenance + maintenance Predictive حيث يتم من خلال الأختبارات الغير تدميريه تحديد العيب أو الخلل بالماده أو مكونات التجهيزات الصناعيه وتساهم الأختبارات الغير تدميريه في تحليل أسباب العيب وفي معالجة ذلك الخلل قبل أن يتطور ألى تبديد الماده أوأنهيار لذلك المكون أو الجزء والذي يكون مصحوبا عند وقوعه في أغلب الأحيان بأضرار للمكونات الأخرى المحيطه به كذلك ، و يتسبب في توقف او انقطاع مواصلة العمليه الأنتاجيه و ينتج عنه خسائر مادية وأخرى غير مرغوب بها .
هذا وأن أساليب الأختبارات الغير أتلافيه ليست بدائل أختباريه وأنما تشكل مجموعه من التقنيات مكمله لبعضها البعص وتعمل جنبا ألى جنب من أجل معرفة وتقييم المنتج من حيث سلامته وموثوقيته .
فالأختبارات الغير أتلافيه منها ما يستخدم لكشف التشققات السطحيه وتحديد موضع العيوب مثلا في الصفائح الملحومه او أنابيب المبادلات الحراريه وذات الحراره العاليه ودعامتها أو في الهيكليات المعدنيه والآلات موضوع أجهاد مكثف أو تحميل متكرر أواهتزازات أو تعرض للحراره الفائقه لمده طويله ، كما هو الحال في التوربينات مثل ريش التوربينات الغازيه وجذورها ومحامل التوربينات وسدادة فوهة النافث(Nozzle) في التوربين وفي مشعب تجمع البخارsteam header)) في المراجل و في الحلقات المثبته للأجزاء الدواره من المولدات الكهربائيه ، حيث تؤدي تلك التشققات ألى تصدع الآله وعطلها .
ومن الأختبارات الغير أتلافيه ما يستخدم لمعرفة سماكة المواد ولكشف العيوب البعيده عن السطح اي في العمق والكشف عن المواد التي بداخلها مسامات وفراغات أو شوائب فتزداد تلك العيوب سوء خلال تشغيلها ولذك من المهم رصدها في مرحله مبكره من أجل أتخاذ أجراءات وقائيه من أجل سلامة المعدات والعاملين عليها .
تعود سيرة البدء بأكتشاف تكنولوجيا تلك لأختبارات ألى عام 1854 عندما تسبب أنفجار مرجل في معمل بولاية أمريكيه في مقتل وجرح عدة أشخاص وعلى أثره قامت تلك الولايه بصياغة قانون يفرض الفحص السنوي على الغلايات العامله في تلك الولايه وتوالت من بعد ذلك أكتشافات متعدده لطرق استخام اختبارات غير تدميريه من أجل كشف الشقوق في سطوح المواد او في داخل المواد أو في لحام بضها ببعض كما وأصبحت تساهم في تقييم العمر الأفتراضي المتبقي للتجهيزات الصناعيه ومن ضمنها محطات الكهرباء .
تطورت الأختبارات الغير أتلافيه ألى أن أصبح بالمقدور عند أستخدام بعضها كشف ما تحت الأرض من مكونات للبنيه التحتيه و أخرى ألى فحص الأمتعه الموجوده في الحقائب دون فتحها وفحص الأنابيب المدفوته في الأرض او في المعامل للكشف عن التآكل كما اصبحت تستخدم في مجالات أخرى متعدده مثل حقول النفط والغاز والمفاعلات النوويه ,و في مجالات أخرى مثل صناعة التأمين الهندسي وفي الفصل في منازعات موضوع عدم مطابقة المواصفات للمواد المتفق عليها.
فبالأضافه ألى استخدامات الاختبارات الغير أتلافيه في الهندسه الميكانيكيه اصبحت تستخدم ، في الأنشاءات في الهندسه المدنيه (مثلا الأسمنت المسلح ، الأسلاك الحامله للجسور ..ألخ) ، وفي هندسة أنظمة الطير ان والفضاء الجوي، مثلا لكشف الشقوق في هياكل الطائرات ، واستخدمت في هندسة الزراعه و هندسة الطب الشرعي ، والمراكز الأمنيه و المطارات ومجالات أخرى مثل فحص دواليب العربيات (تقنيات التصوير بالأشعه السينيه ) وغيرها .
كما أن تطور تكنولوجيا طرق الفحوصات الغير أ تلافيه قد ساهم في تحديث طرق الرقابه النوعيه ومعاينات مكونات خطوط الأنتاج أثناء تشغيلها وفتح آفاقا وخيارات جديده في تشخيصات الماده كما واصبحت بيانات العيب وتفاصيل توصيفاته, الهدف الرئيسي لكثير من الأعمال التقييميه الغير أتلافيه بالوقت الحاضر حيث اتجهت منتديات تقييم الفحوصات الغير أتلافيه للتعامل مع ذلك التحدي ألى المزج بين نتائج المعاينات المتعدده الغير أتلافيه وتحليل البيانات بمساعدة الحاسوب .
وبذلك فأن تطبيق الأختبارات الغير اتلافيه (الغير تدميريه ) كما وأن تقييم وتحليل نتائجها يحتاج ألى معرفه و خبره فنيه كافيه في الماده المراد أجراء الفحوصات عليها وخواصها ومقاييسها ومواصفاتها من أجل تشخيص وتحليل وتقييم دقيق لنتائج تلك الفحوصات .
أنواع للآختبارات الغير اتلافيه
– المعاينه البصريه ومن خلال المنظار المجوف Macro inspection and with Borescope
ومنظار الآليات البصريه Fiberscope and
– أختبارات أختراق السوائل Liquid penetrating testing
-أختبارات جزيئيات ممغنطه Magnetic particle testing
-اختبارات كهرومغناطيسيه / التيارات الدوامه Eddy current testing
-أختبارات موجات فوق صوتيه Ultrasonic testing
– أختبارات التصوير الأشعاعي بما فيه السنيه وجاما Radiography testing
-المعاينه المجهريه باستخدام التكرار Microscopic examinations by replications
– قسائم التآكل المادي Corrosion coupons
– مجس المقاومه الكهربائيه Resistance Probe Electrical
-مراقبة الأنبعاثات الصوتيه Acoustic Emission Monitoring
-جهاز راداري مخترق للأرض Ground Penetrating Radar (GPR )
– التصوير الحراري Thermography
سيتم الأضاءه على تطبيقات لتلك الأختبارات لاحقا بالجزء الثاني
كلمة سر فك الضغط : books-world.net
The Unzip Password : books-world.net

تحميل

يجب عليك التسجيل في الموقع لكي تتمكن من التحميل
تسجيل | تسجيل الدخول

التعليقات

اترك تعليقاً